alexbank

alexbank
اجتماعية

الأحد، 7 ديسمبر، 2014

اليوم.. البنوك تبدأ في صرف أول عائد لشهادات قناة السويس



اليوم.. البنوك تبدأ في صرف أول عائد لشهادات قناة السويس
الأحد, 07 ديسمبر, 2014, 10:45 ص Facebook Twitter Google+
عائد شهادات قناة السويس


كتب - مصطفى عيد:

تبدأ اليوم الأحد البنوك الأربعة الحكومية المصدرة لشهادات استثمار قناة السويس الجديدة صرف أول عائد للشهادات التي تبلغ قيمتها 1000 جنيه فأكثر بعد مرور أول 3 شهور من بداية إصدارها في سبتمبر الماضي.

وتبلغ نسبة العائد السنوية على هذا النوع من الشهادات 12 بالمئة يتم صرف عائدها بصفة دورية كل 4 شهور، حيث تم احتساب مدة العائد من اليوم التالي لإصدار الشهادة.

وشهدت شهادات استثمار قناة السويس إقبالًا كبيرًا من المصريين على شراءها حيث تم تجميع 64 مليار جنيه في 8 أيام حيث ستستخدم هذه الأموال في تمويل مشروع حفر قناة السويس الجديدة الذي بدأ في أغسطس الماضي ومن المقرر الانتهاء منه خلال عام واحد، بتكلفة مقدرة للمشروع 60 مليار جنيه.

وأكد مصدر مسؤول في البنك المركزي في تصريحات صحفية أمس السبت أنه تم تحويل العائد المستحق لشهادات قناه السويس إلى البنوك التي ستبدأ اعتبارًا من اليوم صرف أول دفعة لهذا العائد والذي تقدر قيمته بنحو 1.9 مليار جنيه وذلك للشهادات فئات 1000 جنيه ومضاعفاتها.

وأضاف المصدر أنه كان قد تم تجنيب هذا العائد من عائدات قناه السويس الحالي في حساب خاص بالبنك المركزي لهذا الغرض، وتم بالفعل تغذية حسابات البنوك التي تم الاكتتاب فيها لتوزيعها على المودعين وأصحاب الشهادات فئات الألف جنيه ومضاعفاتها، كما ستقوم بنوك الاهلي المصري ومصر والقاهرة وقناه السويس التي أصدرت تلك الشهادات بتحويل العائدات الخاصة بالأفراد الذين اكتتبوا فيها في بنوك أخرى.

وأكد مسئولون بالبنوك الأربعة استعدادهم المبكر لهذا الأمر منذ إصدار الشهادة من خلال احتساب العائد ودورية صدوره وفقًا لرغبة العميل، والذي يحدث الآن هو إضافة قيمة العائد على حساب العميل.

ويقوم العميل بصرف العائد على الشهادات من خلال كروت الـ ''ATM'' التي تم إصدارها لهم، وذلك من خلال حساباتهم التي تم فتحها لمن لم يكن له حساب وقت شراء الشهادات.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك ...اضغط هنا


القاهرة - (أ ش أ):

تبدأ البنوك المصرية الأربعة (الأهلي - مصر - القاهرة - قناة السويس) المنوط بها صرف أول عائد للشهادة ابتداءً من غداً الأحد ولمدة 8 أيام، وذلك بعد مرور 3 أشهر من إصدار شهادات قناة السويس.

وأكد مسئولون بهذه البنوك استعدادهم المبكر لهذا الأمر منذ إصدار الشهادة من خلال احتساب العائد ودورية صدوره وفقا لرغبة العميل، والذي يحدث الآن هو إضافة قيمة العائد على حساب العميل.

وقال منير الزاهد رئيس بنك القاهرة، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الأمور تسير بشكل طبيعي، ولا يوجد أي معوقات في صرف العائد غداً، طبقاً لما هو متفق عليه من قبل البنك المركزي في صرف العائد بعد ثلاثة شهور من إصدار الشهادة.

ومن جهته، قال محمود منتصر نائب رئيس البنك الأهلي - في تصريح للوكالة – إن البنك استعد لصرف عائد شهادات قناة السويس وهى استعدادات طبيعية، حيث اننا قمنا بإستخراج بطاقات''A T M'' للعملاء والتي من خلالها يقومون بصرف العائد.

وأشار إلى أنه سيتم الإتصال بالعملاء الذين لم يستطيعوا الحصول على البطاقة للإسراع بإصدارها، حتى يتسنى لهم صرف العائد، كما أن هناك صيانه دورية لماكينات الصرف الآلية.

في الوقت نفسه، أكد مصدر مسئول فى البنك المركزى في تصريح سابق أنه تم تحويل العائد المستحق لشهادات قناه السويس إلى البنوك التي ستبدأ اعتبارا من غد الأحد صرف أول دفعة لهذا العائد والذي تقدر قيمته بنحو 1.9 مليار جنيه وذلك للشهادات فئات 1000 جنيه ومضاعفاتها.

وكانت الحكومة تسعى من خلال تلك الشهادات إلى جمع 60 مليار جنيه لمواصلة أعمال الحفر والطرق والأنفاق بالمشروع.

وجدير بالذكر أن فئات الشهادات كانت 10 و100 و1000 جنيه وتمنح عائدا نسبته 12 بالمئة سنوياً يصرف كل ثلاثة أشهر بالنسبة للشهادات فئات الألف جنيه ومضاعفاتها، أما الشهادات فئات 10 و100 جنيه سبتم صرف العائد فى نهاية مدة الشهادة بعد خمس سنوات وهو عائد تراكمي.
  


ماذا فعلت شهادات قناة السويس بودائع البنوك؟


كتب - مصطفى عيد:

أعلن البنك المركزي المصري أن إجمالي الودائع في البنوك (بخلاف البنك المركزي) في نهاية سبتمبر الماضي انخفض للمرة الأولى منذ نوفمبر 2011، ووصل إلى 1465.6 مليار جنيه، مقابل 1479.2 مليار جنيه في نهاية أغسطس بانخفاض نحو 13.6 مليار جنيه.

وشهد شهر سبتمبر الماضي جمع البنوك 64 مليار جنيه من المصريين الأفراد والشركات في ثمانية أيام من خلال اكتتاب شهادات استثمار قناة السويس مما أثر على إجمالي حجم الودائع، وأدى إلى انخفاضه للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاث سنوات.

وأوضح التقرير الشهري للبنك المركزي - الذي نشر على الموقع الإلكتروني للبنك مساء أمس الأحد - أن إجمالي الودائع غير الحكومية وصل إلى 1272.6 مليار جنيه مقابل 1286.9 مليار جنيه بنهاية أغسطس بانخفاض 14.3 مليار جنيه، ووصل إجمالي الودائع غير الحكومية بالعملة المحلية (بخلاف البنك المركزي) إلى 1031 مليار جنيه بنهاية سبتمبر مقابل 1044.5 مليار جنيه بنهاية أغسطس بانخفاض 13.5 مليار جنيه.

وبلغ إجمالي الودائع غير الحكومية بالعملات الأجنبية في البنوك (بخلاف البنك المركزي) بنهاية شهر سبتمبر الماضي نحو 241.6 مليار جنيه مقابل 242.4 مليار جنيه بنهاية أغسطس بانخفاض نحو 800 مليون جنيه.

ووصل إجمالي ودائع القطاع العائلي بنهاية سبتمبر الماضي إلى 985.7 مليار جنيه جنيه مقابل 1000.9 مليار جنيه بنهاية أغسطس بانخفاض 15.2 مليار جنيه، وبلغت ودائع القطاع العائلي بالعملات الأجنبية 149.2 مليار جنيه مقابل 147.6 مليار جنيه بنهاية أغسطس بزيادة 1.6 مليار جنيه.

وبلغت الودائع بالعملات الأجنبية (بخلاف البنك المركزي) بلغت 334.6 مليار جنيه بنهاية سبتمبر الماضي مقابل 333.8 مليار جنيه بنهاية أغسطس بزيادة نحو 800 مليون جنيه.

وبلغ إجمالي الودائع الحكومية 193 مليار جنيه مقابل 192.3 مليار جنيه بنهاية أغسطس بارتفاع نحو 700 مليون جنيه، منها ودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 93 مليار جنيه مقابل 91.3 مليار جنيه بنهاية أغسطس بزيادة 1.7 مليار جنيه.

ووصلت نسبة ودائع القطاع العائلي إلى إجمالي الودائع بنهاية سبتمبر إلى 78.1 بالمئة مقابل 78.4 بالمئة بنهاية أغسطس، وانخفض معدل النمو في إجمالي الودائع خلال شهر سبتمبر الماضي - بما فيها البنك المركزي - إلى 17.15 بالمئة، مقارنة بمعدل نمو 19.24 بالمئة بنهاية شهر أغسطس.

وبلغ معدل النمو في الودائع بالعملة المحلية بنهاية شهر سبتمبر الماضي 18.7 بالمئة مقابل 22.4 بالمئة بنهاية أغسطس، وارتفع معدل النمو في الودائع بالعملات الأجنبية - بما فيها البنك المركزي - بنهاية شهر سبتمبر الماضي إلى 10.8 بالمئة مقابل معدل نمو 7.1 بالمئة بنهاية أغسطس.








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق