alexbank

alexbank
اجتماعية

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

حكمت محكمة «مانهاتن» الاتحادية بنيويورك، الإثنين، بإدانة رجل الأعمال المصري محمود عبد السلام عم




عملة الدولار الأمريكي
تصوير other
ارشيفي
حكمت محكمة «مانهاتن» الاتحادية بنيويورك، الإثنين، بإدانة رجل الأعمال المصري محمود عبد السلام عمر، رئيس بنك الإسكندرية الأسبق، بتهمة «التحرش الجنسي» بخادمة أمريكية تعود أصولها إلى «غانا» أثناء إقامته بفندق في «نيويورك» وتغريمه مبلغ 350 ألف دولار يدفعها للخادمة كتعويض عما تسبب فيه من أضرار نفسية لها.
واعترف رجل الأعمال المصري بارتكابه الواقعة التي صنفتها المحكمة بأنها «تحرش من الدرجة الثالثة».
وكانت الخادمة «دوريس اوفي»، وهي مواطنة أمريكية من أصل غاني وتعيش في بروكلين، قد أقامت الدعوى العام الماضي، واتهمت «عمر» (74 عامًا) بالاعتداء عليها والتحرش بها أثناء إقامته في فندق «بيير» في 29 مايو الماضي، وطالبت بمبلغ 5 ملايين دولار تعويضًا لها.
وفشل «لوري كوهين»، محامي رجل الأعمال، في الدفع باضطراب نفسية موكله، وقال القاضي «مايكل دولينجر»: «إن رجل الأعمال المصري كان مسؤولًا عن أفعاله، وقام باعتداء جنسي تسبب في أضرار نفسية خطيرة للخادمة، وحكم عليه بدفع 250 ألف دولار تعويضًا عن الضرر النفسي الذي تسبب فيه للخادمة، إضافة إلى 100 ألف دولار تعويض تأديبي.
وخلال نظر القضية، حكم القاضي على «عمر» بأداء أعمال لخدمة المجتمع لمدة خمسة أيام في أحد المطابخ، لتقديم وجبة حساء للمحتاجين.
وحظيت القضية باهتمام الإعلام الأمريكي لأنها جاءت في أعقاب القبض على المدير السابق لصندوق النقد الدولي، دومنيك ستراوس خان، بتهمة الاعتداء على خادمة بأحد الفنادق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق