alexbank

alexbank
اجتماعية

الأحد، 2 أكتوبر، 2011

حملة شعبية لإنشاء صندوق إكتتاب عام لاسترداد بنك الإسكندرية

بنك الإسكندرية
بنك الإسكندرية

«بنك الإسكندرية بنكنا وهنرجعه تانى».. عنوان الحملة التي أطلقها كل من «المركز المصري للنزاهة والشفافية»، وما يسمى بـ «إئتلاف مصرفيون ضد الفساد»، الذي يضم عدد من العاملين الحاليين والمتعاقدين بالبنك للإكتتاب العام؛ من أجل إسترداد البنك من المجموعة الإيطالية «سان بالولو»، التي قامت بشرائه بمقابل 1.6 مليار دولار، رغم أن التقديرات السوقية له وقت البيع تجاوزت الـ 5.5 مليار دولار، وذلك من خلال إنشاء صندوق الإكتتاب بالبورصة عدد أسهمه 400 مليون سهم بواقع 30 جنيه للسهم.

قال المحامى «شحاتة محمد شحاتة» صاحب دعوى بطلان خصخصة بنك الإسكندرية، التي قررت محكمة القضاء الإداري الفصل فيها في جلسة 14 يناير القادم، أنه في حالة حدوث موافقة شعبية على إنشاء هذا الصندوق سيتم جمع12 مليار جنيه، وهو مبلغ يزيد عن المبلغ الذي تم بيع البنك به إلى مجموعة «سان باولو» الإيطاليه بحوالي إثنان مليار ونصف جنيه، حيث تم بيع البنك بمليار وستمائة مليون دولار تعادل حوالي تسعه مليار ونصف جنيه مصري، وهو ما من شأنه حسب شحاتة إسترداد البنك الذى يمثل أحد الصروح الإقتصاديه العظيمه التي كانت تساهم في دعم الإقتصاد المصري.

وقد تم إهداراكثرمن ثلاثة مليارات ونصف في بيعه، تمثل الفرق بين قيمته الحقيقيه وماتم بيعه به فعليا، إضافة للفساد فيما يسمى تنظيف المحفظه قبل البيع مباشرة، وهو ما كلف الدولة 9.11 مليار جنيه، مشددا على أن البنك كان يحقق مكاسب سنوية وصلت لـ «532» مليون جنيه حسب ميزانية 2005، وأن الصفقة شملت بيع 188 فرعا في شتي أنحاء الجمهورية ومساحات كبيرة من الأراضي بالمناطق السكنية في القاهرة والجيزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق