alexbank

alexbank
اجتماعية

السبت، 17 سبتمبر، 2011

مسح القطاع المصرفي بخصوص اختبار التحمل 2011

مسح القطاع المصرفي بخصوص اختبار التحمل 2011

15/09/2011




01:27

يقدم "مسح القطاع المصرفي لعام 2011 بخصوص اختبار التحمل"، والذي تم نشره اليوم من قبل "موديز أناليتكس"، نظرة عامة حول أفضل الممارسات الحالية والتحديات المتبقية في القطاع المصرفي الأوروبي.

وقد بدأت المصارف وبشكل متزايد بإدخال اختبارات التحمل في عمليات إدارة المخاطر وتخطيط الأعمال التي تقوم بها، وذلك بالرغم من أن الغالبية لا تزال ترى بأن نشر أفضل تطبيقات اختبار التحمل ضمن جميع أعمالها لا يزال يشكل تحدياً وذلك وفقاً لمسح أجرته "موديز أناليتكس"، وهي الرائدة في مجال حلول إدارة مخاطر المؤسسات.

وعلى الرغم من تزايد أهمية اختبار التحمل إلاّ أن المسح يظهر بأن الكثير من المصارف تكافح لتتجاوز مجرد تلبية المتطلبات التنظيمية بحيث تتمكن من الاستفادة بشكل كامل من اختبار التحمل لأغرض تتعلق بالأعمال. وفي الحقيقة فإن نسبة صغيرة فقط من المشمولين بالمسح تمكنوا من استغلال اختبار التحمل لتوجيه النشاطات الإدارية بشكل فاعل.

وقال كريستيان ثان، المدير الأول لشركة "موديز أناليتكس": "ستكون المؤسسات المالية التي أدخلت اختبار الجهد أكثر ثقة في عملية اتخاذ قراراتها ولن تجد صعوبة في أن تعمل وفقاً للقوانين وأن تكون أكثر شفافية بالنسبة للسوق، وهذا يشكل نقطة تفوق في بيئة تتسم بالافتقار إلى الثقة. ويبدو بأن تحديات التنفيذ تكمن بالنسبة للكثير من المصارف في أتمتة العمليات، وإدارة البيانات التفصيلية، ومهارات وضع نماذج التأثيرات المتوقعة في حالات متعددة".

كما يظهر التقرير بأن الافتقار إلى الاندماج على كل من مستويي الأنظمة والوظائف، مثلاً بين التمويل والمخاطر، غالباً ما يمنع بناء وتطبيق اختبارات التحمل المصرفية. وخلص المسح إلى أن الاستثمار في العمليات والأنظمة الفاعلة سيمكن المصارف من تحويل ما كان يعتبر في ما مضى من الممارسات الشاقة إلى أداة في غاية الفاعلية في تخطيط الأعمال وإدارة المخاطر.

من الجدير بالذكر، أنه تم إجراء المسح في الربع الثاني للعام 2011 حيث ضم أكثر من 40 مقابلة فردية مفصلة مع كبار المسؤولين عن وظائف المخاطر والتمويل في مصارف متنوعة الحجوم في أوروبا.

الكاتب نقودي.كوم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق