alexbank

alexbank
اجتماعية

الجمعة، 8 أبريل، 2011

التحقيق في إهدار مبارك ونظيف 3.5 مليار دولار في صفقة بنك الإسكندرية

التحقيق في إهدار مبارك ونظيف 3.5 مليار دولار في صفقة بنك الإسكندرية

اموال الغد
أموال الغد : 05 - 04 - 2011

أحال المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام البلاغ المقدم ضد كل من الرئيس السابق محمد حسني مبارك ورئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف ووزير المالية الأسبق بطرس غالي ووزير الاستثمار الأسبق محمود محيي الدين بالإضافة إلي رئيس ونائب رئيس بنك الإسكندرية بالتسبب في إهدار 3.5 مليار دولار في صفقة بيع بنك الإسكندرية لنيابة وسط القاهرة للتحقيق ويتضمن البلاغ قيام الحكومة ببيع 80% من أسهم بنك الإسكندرية لمستثمر استراتيجي هو بنك «سان باولو» الإيطالي مقابل 1.6 مليار دولار بما يوازي 9.2 مليار جنيه في ذلك التوقيت وذلك حسب القيمة الدفترية بالرغم من أن خبراء البنوك أكدوا أن القيمة السوقية للبنك 5.5 مليار دولار، كما تم الاتفاق علي طرح النسبة المتبقية من الأسهم 15% للبيع في البورصة و5% ملكية للعاملين مما جعل قيمة البيع الاجمالي لأسهم البنك حوالي 11.6 مليار جنيه.
وفي الوقت الذي قامت فيه الحكومة بإعادة هيكلة البنك وتنظيف محفظته من الديون قبل البيع مباشرة كلفت الدولة حوالي 9.11 مليار جنيه كما جرت عملية البيع بالرغم من أن البنك كان يحقق مكاسب سنوية وصلت ل«532» مليون جنيه حسب ميزانية 2005 حسب مانشرته روزاليوسف .
وكان يمتلك بنك الإسكندرية أثناء عملية البيع 188 فرعا في شتي أنحاء الجمهورية ومساحات كبيرة من الأراضي بالمناطق السكنية في القاهرة والجيزة وغيرهما وتضمن البلاغ أيضا أن بيع البنك ألحق الضرر بالعديد من الشركات الإنتاجية المصرية حيث كان البنك يسهم في رءوس أموال «12» مشروعا و«13» صندوقا استثماريا بالبورصة و«154» شركة تعمل في مجالات استثمارية عديدة كما كان يشارك في سندات تصدرها 9 جهات موزعة علي بنوك وشركات مختلفة.
وشملت المخالفات بالبلاغ أيضا الأضرار التي سببها بيع البنك بمصالح المساهمين من خلال بيع سهم البنك بحوالي «12» دولارا لبنك «سان باولو» في حين أن بنك الإسكندرية باع حصته في البنك المصري - الأمريكي التي بلغت حوالي 22% ب 38 دولارا للسهم.






بلاغ ضد نظيف وغالي ومحيي الدين في قضية بنك الاسكندرية

البنك حقق قبل البيع أرباحاً ب 235 مليون جنيه والصفقة أهدرت 5.3 مليار دولار
خديجة عفيفي
الأخبار : 26 - 03 - 2011

الحكومة أعادت الهيكلة ب 11.9 مليار جنيه وبيع 001٪ من الأسهم ب 6.11 مليار دولار
قدم مصطفي بكري بلاغا الي النائب العام المستشار د. عبد المجيد محمود ضد كل من د. أحمد نظيف رئيس الوزراء الاسبق ود. يوسف بطرس غالي وزير المالية السابق ود. محمود محيي الدين وزير الاستثمار السابق ومحمود عبد اللطيف رئيس بنك الاسكندرية وبنك سان باولو الايطالي اتهمهم البلاغ باهدار المال العام والاضراربه وتسهيل الاستيلاء عليه من خلال صفقه بيع بنك الاسكندرية الي بنك سان باولو الايطالي بأقل من سعره بنحو 5.3 مليار دولار وبالقيمه الدفتريه كما اتهمهم البلاغ بالاضرار بالمصلحة القومية لمصر من خلال الرضوخ لشروط الصندوق الدولي علي حساب مصالح الشعب المصري مما الحق الضرر بالمال العام واموال البنك والاضرار بمصالح المساهمين الذين يملكون 51٪ مباعه في البورصة و5٪ ملكية للعاملين ووضعهم رهينه في يد المستثمر الاجنبي الذي اصبح يمتلك 58٪ من الاسهم وله الحق في التحكم في ودائع المصريين والاضرار بمصالح المساهمين من خلال بيع سهم البنك ب 21 دولارا لبنك سان باولو في حين باع بنك الاسكندرية حصته في البنك المصري الامريكي التي بلغت 22٪ ب 83 دولارا للسهم والاضرار بمصالح العماله المصرية والتخلي عن شروط الحفاظ عليها وعلي اوضاعهم المعيشيه.
واكد مقدم البلاغ ان عملية البيع جدت بالرغم من ان البنك كان يحقق مكاسب سنوية طبقا للقوائم المالية لموازنة البنك عام 5002 التي اكدت تحقيق ارباح تقدر ب 235 مليون جنيه كما تمت عملية البيع بمبلغ 6.11 مليار جنيه لكامل اسهم البنك في حين ان الحكومة قامت باعادة هيكله البنك وتنظيف محفظته من الديون قبل البيع مباشره بما كلف الدوله 11.9 مليار جنيه دفعت من حساب الموازنة العامه للدولة.
واضاف مقدم البلاغ ان بنك الاسكندرية كان يمتلك 881 فرعا في جميع انحاء البلاد ومساحات كبيره من الاراضي بالمناطق السكنيه بالجيزة والقاهرة بالاضافة الي امتلاكه العديد من المميزات الاجنبية التي لا تتمتع بها البنوك الاجنبية في مصر وبرغم ذلك تم بيعه بالقيمة الدفتريه في حين ان عديدا من الخبراء اكدوا ان القيمة السوقيه للبنك توازي 5.5 مليار دولار كما جاءت عملية البيع بالخسارة علي الاقتصاد القومي لان عملية البيع لم تصنف اي قيمة استثمارية الاقتصاد المصري كما الحق الضرر بالعديد من الشركات الانتاجية المصرية حيث كان البنك يسهم في رؤس اموال 21 مشروعا و31 صندوقا استثماريا بالبورصة و451 شركة تعمل في مجالات استثمارية عديده كما كان يشارك في سندات 9 جهات موزعه علي بنوك وشركات مختلفة.
واشار البلاغ ان اجمالي الاستثمارات للبنك قبل البيع في نهاية عام 6002 حققت زيادة ملحوظة وصلت الي 2।71 مليار جنيه بمعدل نمو 1।12٪ واكد البلاغ ان بيع بنك الاسكندرية لبنك اجنبي هو »سان باولو« تسبب في حدوث تدفق عكس لرءوس الاموال نتيجة لتحويل ارباح هذا البنك الاجنبي الي خارج البلاد وحرمان الخزانة العامه منه كما اكد البلاغ ان البنك قد حرم العديد من المشروعات الصغيرة من القروض بشروط ميسره كما ان عملية البيع تمثل خطراً علي ودائع المصريين اصبحت ان إدارة البنك في ايطاليا هي التي تقع سياسته المالية وفقا لمصالحها ومصالح الاقتصاد الايطالي وكشف البلاغ عن قيام محمود عبد اللطيف مدير البنك بعمليات مشبوهة في عملية البيع حيث وصف البنك والعاملين به بألفاظ غير اخلاقية॥ وتورطه في عمليات اهدار حقوق العمال وتشريدهم.
*****************************************************************
خبر مرتبط بالموضوع
اشتري 80% من أسهم البنك ب9.3 مليار جنيه
"سان باولو" الإيطالي يفوز بصفقة بنك الإسكندرية
مصطفي عبدالسلام
العالم اليوم : 18 - 10 - 2006

في خطوة غير متوقعة للمتابعين لملف الخصخصة فاز امس بنك سان باولو اي ام اي (San Paolo IMI) الايطالي بصفقة الاستحواذ علي 80% من اسهم رأسمال بنك الاسكندرية البالغ قيمته المدفوعة 800 مليون جنيه.
عرض البنك الايطالي شراء 100% من اسهم بنك الاسكندرية بسعر 12.6 دولار للسهم الواحد وبقيمة اجمالية 2.016 مليار دولار بما يعادل 11 مليار و592 مليون جنيه وقبلت الحكومة المصرية عرض سان باولو الاستحواذ علي 80% من اسهم البنك المطروحة بقيمة اجمالية مليار و612.8 مليون دولار وبما يعادل 9 مليارات و273.6 مليون جنيه.
وكانت الجولة الاخيرة لصفقة بنك الاسكندرية قد شهدت تنافسا شديدا بين سان باولو وكونسورتيوم يضم البنك العربي الاردني والبنك العربي الوطني السعودي حيث عرض الاخير الاستحواذ علي 100% من اسهم رأسمال بنك الاسكندرية مقابل 1.6 مليار دولار و80% مقابل 1.4 مليار دولار وخرج من الجولة الثانية في سباق المنافسة علي صفقة بنك الاسكندرية اثنان من اكبر البنوك العربية والعالمية وهما بي ان بي باريبا الفرنسي وبنك المشرق الاماراتي الذي تحالف مع مجموعة دبي للاستثمار.
وكانت 5 بنوك مصرية وعربية وعالمية كبري قد تنافست امس علي صفقة بنك الاسكندرية وذلك بعد الانسحاب المفاجئ ليورو بنك اليوناني وكانت كل توقعات المحللين تصب في اتجاه وصول البنكين العربي والمشرق للجولة الاخيرة من المزاد العلني الذي اقيم علي الصفقة حيث اكدت كل التوقعات قدرة البنكين علي سداد مبلغ ضخم في الصفقة، واستبعدت التحليلات اسماء البنوك العالمية وعلي رأسها بي ان بي باريبا الذي عرض بالفعل سعرا متدنيا مقابل الاستحواذ علي البنك العام الا ان المفاجأة تمثلت في فوز البنك الايطالي الذي يصنف علي انه اكبر بنك في ايطاليا ورابع اكبر بنك في منطقة الاتحاد الاوروبي.
ومن المقرر ان يقوم البنك الايطالي بسداد قيمة الصفقة خلال 5 ايام عمل من امس وذلك في حساب يتم فتحه لصالح وزارة المالية.
ويبدو ان المبلغ الذي دفعه سان باولو في الصفقة شكل مفاجأة حتي للمسئولين انفسهم وهو ما دعا د.فاروق العقدة محافظ البنك المركزي الي القول بان البنك تم بيعه بما يعادل 5.5 ضعف قيمته الدفترية وهو ما يفوق المعدلات العالمية التي تتراوح ما بين 3 و3.5 مرة وترتفع في بعض الاحوال الي 3 : 4 أضعاف.
وكان العقدة يتحدث في مؤتمر صحفي عالمي شارك فيه امس د.يوسف بطرس غالي وزير المالية ود. محمود محيي الدين وزير الاستثمار وطارق عامر نائب محافظ البنك المركزي ومحمود عبداللطيف رئيس بنك الاسكندرية والمستشار احمد حسان نائب رئيس مجلس الدولة وكبار مسئولي البنوك الخمسة المتنافسة علي صفقة بيع بنك الاسكندرية.
وفي الوقت الذي اكد فيه د.يوسف بطرس غالي في بداية المؤتمر علي ان بيع بنك الاسكندرية يأتي في اطار خطة اصلاح اقتصادي، شدد في المقابل علي عدم التفكير حاليا في تكرار تجربة بنك الاسكندرية وبيع احد البنوك العامة الاخري وقال انه لم يتم اتخاذ قرار في هذا الشأن حتي الان.
ومن جانبه قال د.محمود محيي الدين انه سيتم في وقت لاحق طرح النسبة الباقية من اسهم بنك الاسكندرية للاكتتاب العام والعاملين مشيرا الي انه من المقرر طرح 15% للاكتتاب العام و5% علي موظفي بنك الاسكندرية فيما يتعلق بموعد طرح ال20% قال محيي الدين انه بالنسبة للاكتتاب العام سيتم اختيار الوقت المناسب للطرح الذي يستهدف جذب مجموعة من المستثمرين الجدد للبنك اما بالنسبة للعمالة فان ادارة بنك الاسكندرية ستحدد القواعد التي علي اساسها سيتم طرح الحصة.








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق