alexbank

alexbank
اجتماعية

الأحد، 20 مارس، 2011

حالات غسيل الأموال

كتب - جلال راشد
قال مسئول بنكي في أحد البنوك الكبيرة ومسئول عن بحث الحسابات المشتبه فيها وتحوم حولها الشبهات بأنها يمكن أن تكون الأموال جاءت وحولت لهذه الحسابات لغسلها.
قال ان عملية الشك تبدأ بظهور حالات ايداع متكررة في طلبات معينة لمبالغ كبيرة لا تتناسب مع صاحب الحساب المحول إليه هذا المبلغ.
أوضح ان هناك حوالات الي اسحابات بمبالغ كبيرة لأفراد عاديين جدا ومناصبهم لا تؤهلهم لتحويل هذه المبالغ علي حساباتهم فالمبالغ المحولة الي هذه الحسابات جيدة.
أشار إلي ان هناك حالات لأصحاب حسابات عمال عاديين جدا والمبالغ المحولة لأرقام هذه الحسابات من الخارج كبيرة ومن الممكن أن تكون أيضا هذه الحالات من الداخل ايضا سواء كانت نقدية أو تحويلات من خارج البنوك.
قال انه في مثل هذه الحالات التي تظهر أمامنا في بعض الوقت يتم البحث عن وظيفة صاحب الحساب المحول له هذا المبلغ.
أوضح ان هناك حالات أخري تظهر أمامنا تتم عن طريق سداد عمليات قروض قبل مواعيد استحقاقها أو ميعاد سدادها والسؤال الذي يثور أمامنا في اللجنة المشكلة بالفروع والبنك من أين جاء هذا المال بسرعة متحملا خسارة من أجل السداد قبل ميعاد سداد قسط القرض أو سداد القرض نفسه فمثلا فرد حصل علي قرض وقبل بدء تشغيل المصنع لأن الوضع الطبيعي لأي مقترض أن تبدأ عمليات السداد لهذا الغرض عقب بدء التشغيل ولكن يتم السداد فجأة قبل الميعاد المحدد له السداد.
أيضا ضرب مثلا آخر شراء الأسهم في البورصة بصرف النظر عن ان هذا الوقت يمكن فيه الشراء أم لا مضحيا بمبالغ كبيرة من أجل الشراء حتي لو كان سيخسر فيها خاصة انه اذا كانت أسعار الأسهم مرتفعة فالمشتري غير عابئ بارتفاع أسعار الأسهم أم منخفضة المهم عنده هذا الشراء لأن الأموال المشتري بها ليست مكلفة.. عايز فقط ينظف أمواله بطريقة شرعية أو الاتجار في معارض السيارات أو الملابس أو غيرها أو المضاربات في المعاملات النفسية بأي سعر سواء كانت أسعارها مرتفعة أم لا المهم تحويل هذه المبالغ الي سبائك ذهبية بأي سعر.
قال ان أكثر الاشكال يتم فيها غسيل أموال هو التحويلات من الخارج وأيضا البورصة.
أوضح ان هناك مبالغ إذا كانت الحسابات المحول اليها لعمال لا تزيد علي 500 الي 600 ألف مصري و1200 ألف دولار.
أكد علي ان هناك ثلاث حالات شك في التحويلات يتم شك فيها كل شهر ولا تزيد علي 60 حالة في السنة في أي فرع من فروع البنك.
أشار إلي انه يمكن للجنة البنك حفظ هذه الحالات وانه طبقا للتعليمات أي حساب يمكن أن يكون غسيل أموال يتم بحث هذا الملف.
وحدة في كل بنك
قال ان كل بنك فيه وحدة لمراجعة الملفات والحسابات المشكوك فيها من فروع البنك حيث يوجد في كل فرع مسئول التزام غسيل أموال وتبدأ في بحث الملفات أو الحسابات في حالات الشك وتكرار التحويل مثلا علي نفس الحساب لمبالغ كبيرة وفي هذه الحالة يتم اعداد ملف وارساله الي وحدة الالتزام في ادارة البنك والتي تقوم بدورها بحث كل حالة علي حدة وفي بعض الأحيان يتم استدعاء العملاء لمناقشته في هذه المبالغ المحولة علي حسابه وإذا اختفت الإدارة برأي صاحب الحساب يتم حفظ الأمر وإذا لم تقتنع بما ذهب اليه صاحب الحساب يحول الملف الي الجهات الأعلي في إدارة غسيل الأموال في البنك المركزي والأجهزة الرقابية والبنك المركزي يرد اليه نفس الحالات في كل البنوك وإذا لم تقتنع الإدارة في البنك المركزي بما قدمه العميل يتم مصادرة الأموال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق