alexbank

alexbank
اجتماعية

الثلاثاء، 1 فبراير، 2011

اعتصام موظفى بنك الإسكندرية بالثغر الإسكندرية

اعتصام موظفى بنك الإسكندرية بالثغر

الاثنين, 07 مارس 2011 15:45














اعتصام موظفى بنك الإسكندرية بالثغر
الإسكندرية - أميرة فتحي:


طالب موظفو بنك الإسكندرية د.عصام شرف رئيس الوزراء بفتح ملف بيع البنك لأحد البنوك الإيطالية قبل عدة سنوات، وذلك خلال اعتصام ما يقرب من "1200" موظف بفروع البنك المختلفة بالإسكندرية.

واتهم العاملون كلا من د.عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق ود.فاروق العقدة محافظ البنك المركزى ود.يوسف بطرس غالى وزيرالمالية الأسبق ود.محمود محى الدين وزير الاستثمار السابق بإهدار المال العام وبيع البنك بثمن بخس لصالح البنك الايطالى.

كما حمل العاملون المعتصمون رئيس مجلس إدارة البنك السابق محمود عبد اللطيف والمعين حاليا كمستشار للبنك بعد اقصائه عن منصبه المسئولية عن تعطيل تنفيذ مطالبهم التى سبق اقرارها فى الاجتماع الذى عقد الأسبوع الماضى مع محافظ البنك المركزى ونائبه ورئيس البنك الحالى برونو جامبا.

وقال رؤوف سمرة الممثل عن موظفى البنك: إن الاعتصام سيظل قائماً حتى تنفذ مطالبهم، لافتاً الى عدم تعطيل العمليات البنكية فى أيام استحقاق المعاشات حتى يحصل أصحاب المعاشات على مستحقاتهم. واتهم سمرة رئيس البنك السابق بالتواطؤ مع جمال مبارك أمين لجنة السياسات بالحزب الوطنى بافساد القطاع المصرفى بخصخصته للحصول على عمولات ضخمة .

كما كشف العاملون ببنك الإسكندرية عن تلاعب البنك الإيطالى بلائحة الأجور معللين ذلك بأنهم يتبعون القانون الإيطالى وليس القانون المصرى على غير الحقيقة مما يؤكد ضعف دور الدولة فى الرقابة على البنوك التى تم بيعها للأجانب ويهدر حقوق العاملين ويؤدى الى ضياع أموال الدولة .

وطالب العاملون بمساواة الأجور فى القطاع المصرفى العام والخاص والبنك المركزى الذى يزيد أجور موظفيه الى أربع أو خمس أضعاف أجور العاملين ببنك الإسكندرية.

هناك تعليق واحد:

  1. ان اختيار المعاونين الممتازين لهو رقم واحد فى اداره المشروعات العظيمه مثل بنك الاسكندريه وفى الفتره الماضيه كان طريقه الاداره هى تحطيم الاثار العظيمه للأدارات السابقه اما الاثار السيئه فقد تم تنميتها لذا ترعرع الفساد المصرفى والادارى واصبح النسبه الاكبر من الكفاءات خارج البنك وذلك عن طريقه المعاش المبكر وتمسك اغلب المنافقين ادراريا اوالضعاف مصرفيا واصبحوا اغلبيه مع تطعيمهم ببعض العاملين الجدد وبعض العاملين لديهم بعض الخبره المصرفيه التى لاتتناسب مع انتشار بنك الاسكندريه انتسيا سان باولو المنتشره فروعه فى انحاء الجمهوريه بالاضافه لعدم وجود رؤيا مصرفيه فاصبح التطوير تيك اواى وفى حاله الفشل ايجاد وسيله اخرى وبما ان مصرفنا عريق ولايحتمل التجارب الفاشله من فاشلين فكف التواصل بين الاداره والعاملين واصبح من يقوم بالتواصل مع المجموعه الام انتيسا سان باولو وبين بنك الاسكندريه مجموعه من المغامرين ليس لديهم انتماء العاملين ببنك الاسكندريه فانهار داخليا وتم تجميله خارجيا فى المظهر وليس الجوهر واول الفش
    1 = تعيين ابناء السياسيين بمرتبات مرتفعه بصرف النظر عن الكفاءه اللعه الاجنبيه اولا وتناسو ان اغلب الفروع بالاقاليم تتعامل مع اناس عاديين يحتاجون للتواصل باللغه العربيه فالعربيه ولايهمهم اللغه الايطاليه او الانجليزيه والتى يمكن اكتسابها بالتدريب والتعليم اما الخبره المصرفيه فتحتاج لسنوات تعليم وثقل
    2= الخروج من السوق فى المشروعات الاستثماريه والتجاريه سواء المتوسطه اوالكبيره
    3- الاعتماد على القروض الصغيره وقروض المرتبات وهى لاتؤدى الى الاستمراريه ولكن خد عميل واجرى وايضا رواج اقتصادى مؤقت فى المجتمع مما يؤدى فى الفتره الطويله الى انهيار اقتصاد الاسر وبالتالى زياده البطاله والفقر وزياده الديون على مستوى القطاع العائلى وبالتالى اعتماد الدوله على المستثمرين التيك اواى اكسب واجرى

    ردحذف